حورة تستضيف برنامج"التربية الجسديّة والنفسيّة الآمنة ".

في ظل المخاطر المتعددة التي تتربص بأطفالنا وخاصة المخاطر النفسيّة والاعتداءات الجنسيّة ، فقد استضاف مجلس حورة المحلّي برنامج التربية الجسديّة النفسيّة الآمنة ، المجلس المحلّي وبالتعاون مع وزرات ومؤسسات متعددة داخل البلاد منها : وزارة المعارف ، جوينت اشليم ، وزارة الرفاه الاجتماعي ، وزارة الأمن الداخلي - الشرطة ، مدينة بلا عنف ، وزارة الصحة ، وزارة استيعاب المهاجرين ومؤسسات أخرى ، فقد أقرّ المجلس المحلّي إدخال هذا البرنامج التثقيفيّ الوقائيّ إلى البلدة لما له من أهميّة في نشر الوعي والثقافة وتدارك الوقوع في مستنقعات الاعتداءات الجنسيّة والغرق في مستنقعات الأمراض النفسيّة .

ضمّ اللّقاء رئيس المجلس المحلي الأستاذ حابس العطاونة ولفيف من مفتشي وزارة المعارف ومدراء الأقسام ، ومدراء المدارس ، وإخصائيين نفسيين واجتماعيين ومستشارين تربويين ومعلمين من برامج متنوعة .

افتتح اللّقاء رئيس المجلس المحلّي الأستاذ حابس العطاونة مرحباً بالحضور الكريم ، وموضحاً رؤية المجلس المحلّي في تبني خطط وأفكار جديدة من شأنها أن تساعد على التخفيف من انتشار العنف والجريمة داخل المجتمع ، وقد أسهب الأستاذ حابس في الحديث عن المخاطر التي باتت تُحدّق بالأبناء في ظلّ انتشار وسائل التكنولوجيا والملهيات والاستخدام الخاطىء للشبكة العنكبوتية دون وجود رقابة حثيثة من الأهل وأولياء الأمور المثقلين بضغوطات العملِ وتعاظم المسؤوليّات ، رئيس المجلس المحلّي ثمّن جهود النادي الثقافي مباركاً له سعيه الدائم لاتمام البرنامج داعياً إلى مضاعفة الجهود لتحقيق الأهداف المرجوة منه ، وقد وعد في الوقت نفسه إلى أنّ أبواب المجلس مفتوحة دائماً لمثلِ هذه البرامج التربويّة الهادفة للحدّ من انتشار العنف والجريمة على حدّ سواء .

السيدة سناء جبارين مفتشة المستشارين تحدثت عن أهداف البرنامج وأثنت على الشراكة القائمة للارتقاء بالبرنامج وإنزاله على أرض الواقع من خلال تحقيق الأهداف التي أُنْشِىء من أجلها .

وقد تخلّل اللّقاء محاضرات هادفة وقيّمة قام بها كلّ من مرشدة وزارة المعارف مزنة حليحل والأخصائيّ النفسيّ نضال موسى ، لينتهي اللّقاء بتأكيد كافة الأطراف المشاركة على التوسع في نشر البرنامج ليصلَ إلى أكبر فئة ممكنة ممن يستهدفهم البرنامج ولتحقيق الإفادة اللّازمة منه .